السبت، شوال 15، 1428

مساءاتُ أمنية


همسة: "جميعنا مصلوبون لـ قلبٍ ما، مؤلمٌ حقاً.. حين يكون ذاك القلب، أمنية!"

أمضي بين الحنايا بلا مأوى

بحثاً عن نبضٍ يخبرني، أينَ أجدك؟

عن ضلعٍ يضمني، ذات تيهٍ إليك!

أكملُ المسيرَ وحدي

مخلّفةً .. بعضَ قلب

وبضعةٌ من روح

وبعضٌ منكَ .. كـَ أثرْ!

أضاعني النهار ذات فجرٍ مرتحل

أغمضتَ عينيكَ عني.. فكان إغترابْ

لم تعد لـِ صباحاتي معنىً.. بدونك

لا تسألني لمه؟ وقد نسيتني شوقاً!

مازلتُ حُبلى بـ العشق

احتضنهُ داخل احشاءِ قلبي

نبضٌ يتحرق لـ ميلاد

يتوق لـِ نور

حملته سنيناً تسعاً

بلا مخاض!

كم يلزمني من صبر

ليذبل شوقك المنسي منذ دهر الغياب

في تفاصيل العشق الضائعة

ألا تشتاق لـ يقين؟!

أواربُ قلبك

ليتسرب إليهِ عمداً،

بعض دمعٍ

أما أخبرتك يوماً ..

الورد كالنبض، يولد .. ليختفي!



الجمعة، شوال 07، 1428

صبيحة عيد

صبيحة عيد


اسرقُ من اللّيل قمراً

ابحثُ عنكَ فجراً

أعانق شوقاً يشرقُ بـِ ضياكْ

علّه يضيء أحلامكَ مناماً

وأهدهد أنا .. أحلامي معك!


إنّه يومُ العِشْق

حيثُ يُبعَثُ كلّ نبضٍ منتحر

وكلّ شريانٍ.. يحملُ بعضَ نفـَس


وامضي بينَ الحَنايا بلا مأوى

ابحثُ عن همْسٍ يخبرني.. أين أنت؟

عن ضلعٍ يضمّني .. ذات تيهٍ إليك!

واكملُ المسيرَ وحدي

مخلفةً بعض قلبٍ، وروحْ

وجُزءٌ منكَ .. حرقاً على أثر!

ففي كلّ حبٍّ ضائع..

نذير موتْ!