السبت، ذو الحجة 25، 1430

صقيعٌ من برد


قد لا يجوز الإعتذار عن تأخير تجاوز المعقول آيا تكن المبررات والأسباب
يتفهمها البعض، والآخر ربما تصعب عليه

الإنقطاع وعدم الإنتظام في الكتابة والمتابعة تقتل المدونة
أيا كانت
ولكنه مرسم
شيء من متنفس
ومصافحة لذائقتكم
احساسكم
وقلوبكم

أحاول جاهداً أن اظل هنا

اغفروا لي ان جفت ألوان فرشاتي
فمازال للنبض بقية


دمتم بود
نايف

هناك تعليقان (2):

رؤى يقول...

السلام عليكم ..
لافض فوك فقولك كالدرر المنثورة..
اتمنى لك دوام نبض القلم ..
بارك الله فيك وفي كتاباتك ..
ودي وعبير ردي ..

Naif Abu-Saida يقول...


رؤى..

وصل شذاك محملاً بابتسامة
اشكر جميل اطراؤك
ولطف الرد والحضور

دمت مراراً

نايف