الاثنين، ربيع الأول 08، 1431

صباحاتٌ عدّة


صباحٌ أول..


اكدّس الشوق أكواماً واخبئه
اغلفه
وانقش عشقاً على اطرافه
اعطره
ارسم اسمك وشفتيك
انتظر معهما
اترقب عودتك
هدية عامٍ جديد
لم ينبض بكِ بعد!


صباحٌ تالي..

آهٍ من هذا العشق، يسلبني انتظاري
كيف هي المسافات في غيابك؟
متخمٌ بحبك، ومازلت ارغب في مزيد
اواصل صلواتي استسقاء هواك


صباحُ عشق..

احرص على استباق النهار
لأعرف كيف ستشرق الشمس هناك
قبل أن تتهادى على جفنيك
وكيف يكون النهار مكسوفاً خلف شعرك
انتظار حضورك


صباحٌ مباح..

أنتِ من ارتشف أنفاسها كل صباح
ارتدي ملابسي بعبق بعضك
واعلم جيداً صغيرتي.. معنى أن تستوطني كلي
صباحك أجمل.. بك فحسب


صباحٌ آخر..

صغيرتي المرهفة حباً،
ها أنا ابدأ صباحٌ جديد من الإرهاق
من تجرع مسافات قرب
وحقيقة بعد
لا نملك سوى فتات احساس
نبض قلب وأمنيات حياة
نطويها لنكتم شوق
نخبئه بين ثنيات حرف
أو همس
أو قبلة


صباحٌ ضائع..

ينقصه أنفاسك هنا
اخبريني عن آلهة الأحلام
هل باستجدائها لتحقق لي واحداً
أن أحلم بك!
التحفك عمري .. فحسب!
أما اخبرتك ذات عشق..
بأنك تختصرين المسافات إلى الجنة.


ليست هناك تعليقات: